وقفت فوق أطلالنا

لا اعلم..
لماذاساقتنى قدماى الى اطلالنا
وقفت فوقها..تذكرت لحظة موتها
بكيت..
لعل الدموع تروى الامال
فينبت لى من ارضها قلب جديد
قلب يستطيع الحياة..
قلب لا ينبض بحبك
لعل الدموع تغسل عيونى
لعلها تزيل صورتها من حدقتيها
بكيت وانا اعرف ان البكاء ضعف
لكن ضعف البكى..
افضل من ضعف خوفى
خوفى من الحياة بدونك…


وقفت فوق اطلالنا…تذكرت
ولم اكن لانسى
كنتى لى شمسا..
تمنيت الا تأتى لحظة غروبها
كنت لكى زهرة
تتمنى ان تقطفيها…….
لكن قسوة القدر..غدر الزمن
اصر ان يعلن لحظة تحطمك
وبعدها يرانى وانا اغرق
يبتسم فى تمتع …..فرح
وهو يراقب قلبى المنجرح
ابحث حولى عن منارة
ابحث عن نهاية…لكن..
يبدو انه بحر بلا شطئان
وقفت فوق اطلالنا……تمنيت..
اه…لو كنت اعرف…..
لو كان لى فى المجهول عينا..
لما كنت تركت عيونك…
تدمع من هجرى لحظة..
وقفت فوق اطلالنا….
تمنيت لو كنت قطرة بدمك
احيا مع نبضاتك…
استقر فى قلبك
ولا تفارقينى….
الا عندما افارق معكى الحياة
لكن ماذا بيدى…
حب الاله يطغى على قلبى
واحلم بشجرة نجتمع تحتها..
فى جنة نلمح ضيائها…
اوقات..
اوقات انادى كيوبيد..
اترجاه يأخذنى على جناحه
ويلقينى بين يديكى…..
وقفت فوق اطلالك..ونظرت..
كل شىء هنا يحمل رائحتك
القلب الذى رسمناه سويا
كلمة بحبك..
لازال صداها يتردد
ارى عيناكى..تنظر بامل..
ثم اراها تموت…..
فاشعر بان الموت اكمل رحلته
واخذ قلبى معه ومات…
ولكن استيقظ على صوت اهاتى..
فاجد نفسى لا زلت فى الحياة…
فاحاول ان استعيد ذكرى….
موت قلبى….لعلنى….
افقد جسدى وانتقل بروحى لكى…
وقفت فوق اطلالنا….ووقعت
وقعت فى بئر من اشواقى
فلم اذق منه الا طعم دموعى
ومعه لذعة فراقك….
افتقدتك..وحشتينى
فقدتك…هجرتينى…
حبيبتى…..
افتقدتك اكثر مما…
افتقد القمر طوال النهار…
وحشتينى…
وطال على طول الانتظار
بحبك….
ولا ارجو من حبك فرار
بحبك…….
وليس لى الا حبك خيار
بحبك…
وسأحيا بهذه النار
الى ان يحترق قلبى
او يجف دمعى
بحبك..
وسأحيا حياتى….
بندى حبك
وساكتفى به…
ليسقى شجيراتى
وسأموت….
بكلمة بحبك بعدها الشهادة
تلك اقصى امنياتى
حبيبتى…………

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

نُشرت بواسطة

Ahmed Samy

Digital Strategist | Social Media Strategist | Digital Marketing | Online Marketing | Online Advertising Strategist | Digital Strategist | Digital Marketing in the Middle East

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *